نبذة عن المجلة 

        مجلة جامعة الملك عبد العزيز هي دورية علمية محكمة تصدرها الجامعة وينشرها مركز النشر العلمي. تنشر المجلة البحوث والدراسات العلمية الجادة ذات المنهج الرصين والتي تبحث في تطوير العمليات البحثية والتعليمية والتربوية والسلوكية بما يحقق نمواً فكرياً وعلمياً في المملكة العربية السعودية والوطن العربي والعالم بأسره. كما تستقبل كل ما يرد إليها من موضوعات أو أطروحات من المهتمين بقضايا البحث العلمي والمعرفة بأشكالها وأنواعها المختلفة في كل مكان ولذا تضم المجلة عشرة عناوين فرعية هي الآداب والعلوم الإنسانية؛ الاقتصاد والإدارة؛ والعلوم؛ والعلوم الطبية؛ والهندسة؛ وعلوم الأرض؛ وعلوم البحار؛ وتصاميم البيئة؛ وعلوم الأرصاد والبيئة وزراعة المناطق الجافة؛ والاقتصاد الإسلامي. تنشر المجلة الأبحاث ومستخلصاتها باللغتين العربية والإنجليزية. درجت المجلة كذلك علي إصدار أعداد خاصة توثيقاً للمناسبات الوطنية.


  أهداف المجلة 

1- رعاية البحث العلمي عامة عن طريق نشر الأوراق العلمية الأصيلة للبحوث المبتكرة ومقالات المراجعة وخطابات إلي المحرر بالإضافة لعرض بعض الكتب المتخصصة. يمكن كذلك نشر بعض مشروعات التخرج للطلبة ومستخلصات أبحاث الماجستير والدكتوراه ذات المستوى المتميز.
2- عرض الأوراق العلمية التي تحفز النقاش والمناظرة وثيقة الصلة بتطوير البحث العلمي في مجالات علمية معينة.
3- تيسير تبادل الآراء بين المتخصصين والباحثين في تلك المجالات العلمية وفي منظمات التشبيك العلمية وكذلك مع منسوبي الكليات والجمعيات الوطنية ذات الصلة بتلك التخصصات.
4- نقل التجارب العالمية في المجالات المختلفة ومقارنتها بالتجارب المحلية والإقليمية في نفس تلك المجالات.


 قواعد النشر 

1- تصدر المجلة بشكل دوري مرة كل عام لبعض عناوينها الفرعية أو مرتين في العام للبعض الآخر.
2- يمكن تخصيص عدد خاص لتسلط الضوء علي موضوع واحد مثل المناسبات الوطنية.
3- تقبل البحوث المكتوبة باللغتين العربية والإنجليزية.
4- تدرج الإستشهادات المرجعية في نهاية المادة المقدمة للنشر.
5- تخضع الأعمال المقدمة للتحكيم؛ ويخطر صاحب العمل بقبوله أو بملاحظات التحكيم أو بالحاجة إلى المراجعة؛ ولا ترد الأعمال غير المقبولة للنشر إلي أصحابها.
6- لا تقبل الأعمال التي سبق نشرها أو قدمت للنشر في أي مكان آخر.
7- يخضع ترتيب المواد عند النشر لاعتبارات فنية لا علاقة لها بمكانة الباحث أو قيمة العمل.



رجوع إلى الخلف